جمعية البر الخيرية بالعارضة تعقد اجتماع الجمعية العمومية للعام 1441هـ

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
عبدالله مشهور عقدت جمعية بر العارضة بجازان الجمعية العمومية العادية والغير عادية عن بعد عبر برنامج زووم و في مقر الجمعية حيث حضر الاجتماع عن بعد ممثل فرع الوزارة مندوب مركز التنمية بجازان الأستاذ / يحيى العبدلي ومن مقر الجمعية رئيس مجلس إدارة الجمعية وكافة أعضاء مجلس الإدارة وعدد من أعضاء الجمعية العمومية فيما حضر البعض الأخر عن بعد عبر برنامج الزوم. وبدأ الاجتماع بكلمة رئيس مجلس الإدارة التي رحب فيها بأعضاء الجمعية العمومية ومندوب مركز التنمية، مثمنًا لهم حضورهم و جهودهم في الرقي بالعمل الخيري، مشيراً إلى أن ما تم من انجاز هو بتكاتف وتعاون الجميع من الفعاليات والمبادرات التي سعى الجميع من خلالها إلى تحقيق أهداف ورسالة الجمعية الاجتماعية والتعليمية والتنموية والثقافية ، كما تم استعراض عرض مرئي لمنجزات الجمعية في عام 2019م. بعد ذلك تم استعراض جدول الأعمال الذي اشتمل على عددٍ من الموضوعات والمحاور المهمة ، من أهمها مناقشة تقرير أعمال الجمعية لعام 2019م ، ومناقشة التقرير المالي لعام 2018- 2019 م، إضافة إلى الموازنة التقديرية للعام الحالي 2020م، تلا ذلك قراءة و مناقشة لخطط البرامج والمناشط وآلية تنفيذها واستعراض المشاريع الوقفية والاستثمارية المستقبلية في عام 2020م والتصويت عليها. ثم تم التصويت على تفويض مجلس الإدارة لإقامة المشاريع الاستثماريه وبيع بعض الأصول العائدة ملكيتها للجمعية والاستدانة من البنوك وذلك لتحقيق الاستدامة المالية للجمعية. وفي الختام قدم رئيس مجلس الإدارة شكره وتقديره لأعضاء مجلس الإدارة على جهودهم الحثيثة وأعضاء الجمعية العمومية متابعتهم واهتمامهم، مؤكدًا بأن الجمعية تسعى إلى تحقيق رؤيتها ورسالتها من خلال تقديم المبادرات النوعية المتجددة وتنفيذها في بناء الفرد والأسرة.


فايزه عسيري فايزه عسيري
اداري في صحيفة صوت جازان الالكترونية

0  59 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

بَسمَلَةُ التِّسعِين

بَسمَلَةُ التِّسعِين     عبدالرحمن عتين - جازان   قصيدة للشاعر : ابراهيم دغريري بمناسبة( اليوم الوطني ٩٠ )للمملكة العربية السعودية   بعنوان: *بسملة التسعين* يقول فيها   **************** كَنَخْلَةٍ فِي حَنَايَاهَا المَدَى نَبَتَا والفَارِسُ الشَّهْمُ فِي آفَاقِهَا رَبَتَا   جُذُورُهَا الحَقُّ والتَّوحِيدُ مَنْهَجُهَا بِتُربَةِ الدِّينِ تَثْبِيتَاً وَقَد ثَبَتَا   عِنَايَةُ اللهِ وَالإيمَانُ يَحرُسُهَا ذِكرُ البِدَايَاتِ إِذْ يَتْلُونَ بَسْمَلَةَ   تَفَتَّقَ الخَيرُ والأَكْمَامُ عَامِرَةٌ تَمْرَاً جَنِيَّاً عَلَى أعذَاقِهَا انْفَلَتَا   بَيْنَ المَسَافَةِ إِذْ يَرعَاكِ نَاظِرُهُ وَالخَيْلُ تَشْهَدُ إقْدَامَاً وحَمحَمَةَ   أَنْتِ البِلَادُ الَّتِي تَأْوِينَ قِبْلَتَنَا أنْتِ الدُّعَاءُ إِذَا مَا الخَلقُ قَد قَنَتَا   خُطَىً تُسَابِقُ أُخْرَى وَالمَسِيرُ نَدَىً مَنْ يَزْرَعِ الحُبَّ يَحصُد مِثْلَهُ صِلَةَ   وَهَلْ تَمَسَّكَ إِلَّا بِالهُدَى رَجُلٌ فِي كَفِّهِ الأَمْنُ مَا أَصْغَى وَمَا التَفَتَا   دَرْبٌ تَنَافَسَ فِيهِ العَابِرُونَ فَمَا سَادَ الظَّلَومُ وَلَا حَادَ الَّذِي صَمَتَا   أَهْوَاكَ يَاوَطَناً سَلَّمْتُهُ مُهَجِي نَاغَيْتُهُ حَدَثَاً عَاصَرْتُهُ أَبَتَا   مَا زَالَ حُبُّكَ مَحفُوراً بِذَاكِرَتِي وَبِالشَّرَاييْنِ صَيْفَاً قَد جَرَى وَشِتَا   وَهَاهُوَ الآنَ تَارِيخَاً وَحَاضِرَةً يَبْنِي عَلَى المَجْدِ أَمْجَادَاً لَهَا نَحَتَا   عَشِقْتُكَ الدَّهْرَ مِنْ أَمْسٍ إِلَى غَدِنَا عَشِقْتُكَ القَلبَ وَالأَنْفَاسَ وَالرِّئَةَ   تِسْعُونَ عَامَاً لَنَا القَادَاتُ قَد كَتَبُوا سِفْرَاً مِنَ النُّورِ حَتَّى قَارَبَ المِئَةَ   عَبدُ العَزِيزِ الَّذِي طَافَتْ رَكَائِبُهُ رَمْلَ الجَزِيرَةِ حَتَّى وَحَّدَ الجِهَةَ   وَاليَومَ يَرسُمُ سَلمَانُ الحِمَى صُوَراً مِنَ الشَّجَاعَةِ حَزْمٌ أَخْرَسَ الفِئَةَ   وَلِلْمَهَابَةِ جَدٌّ مِنْهُ قَد نَسَخَتْ وَلِيَّ عِهْدٍ شَبِيْهَاً  أَتَقَنَ الصِّفَةَ   نَفْدِيكَ يَا زِيْنَةَ الأَوْطَانِ قَاطِبَةً نَفْدِيْكَ طِفْلَاً وَشِيْبَاناً كَذَا امْرَأةَ   تَرعَاكَ بِالكَعبَةِ الغَرَّاءِ أَفْئِدَةٌ وَبِالمَدِيْنَةِ مَهْوَىً لِلنَّبِيِّ أَتَى   فَاهْنَأْ بِعِيدِكَ مَزْهُوَّاً وَمُفْتَخِرَاً وانْظُرْ بِعَينَيكَ يَكْفِي الطَّرفَ مَا رأَتَا

بَسمَلَةُ التِّسعِين

  • 2020-09-23 02:28م
  • 0
  • 45