تعليم جازان .. أليس فيكم رجل رشيد ..

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

تعليم جازان .. أليس فيكم رجل رشيد ..

 

إجتمعت إدارة تعليم جازان وقررت تأ وأرسلت وأنتهى الأمر وبكل أسف ليكون دوام طلاب وطالبات الحد الجنوبي يوم كامل وسبع حصص و45 دقيقة .. والمصيبة أنَ هذا كله فترة مسائية من الساعة الواحدة ظهراً وحتى السابعة مساءاً دون الرجوع إلى أولياء الأمور في هذا الجانب ..

يا تعليم جازان .. راعيتم حق الطالب التعليمي لكن هل راعيتم جانبة الآخر في اللعب ، في الجلوس مع أهله ، في كيفية المذاكرة وكيفية حل الواجبات ..؟؟ 

يا تعليم جازان .. هل أدركتم حجم المسؤولية عندما يعود الطفل أو الطفلة إلى منزلهم قرابة صلاة العشاء وهم متوجسون من خطر الحوادث ومن خطر المتربصين بهم .. هل راعيتم ذلك وأنتم تقررون ..؟؟ الجواب : لا .

يا تعليم جازان .. هل راعيتم وأنتم تقررون حجم المعاناة التي يعاني منها أولياء الأمور في هذا الجانب .. فطيلة الخمس السنوات الماضية دوام فلذات أكبادهم في الفترة الثانية أو الثالثة من بعد الظهر إلى صلاة المغرب .. هل فكر منكم أحد في أولئك الطلاب والطالبات من اكل ومن لم يأكل ..
هل فكرتم في من سيذهب به إلى المدرسة إذا كان والده في عمله أو في سفره .. الجواب : لا .

يا تعليم جازان .. عندما تقررون ضعوا معاناة البشرية أمامكم .. ضعوا حجم المعاناة التي تعاني منها الأسر طيلة هذه الخمس السنوات التي حصل فيها ما حصل .. حتى الذين كانوا يؤجرون منهم وقت الحرب كانوا يستغلونهم في الإيجار ويطلبون مقدماً منهم ووصلت الإيجارات إلى ارقام خيالية ولم يراعوا انهم منهم وفيهم .. هل وضعتم هذا أمامكم وأنتم تقررون ..؟؟ الجواب : لا .

يا تعليم جازان .. عندي سؤال جداً مهم ..
هل هناك من الذين قرروا هذا الدوام لديه زوجة معلمة أو طالب أو طالبة يدرسون في الحد الجنوبي ووقع على هذا القرار  ..؟؟

إذا خافوا الله في أولادنا وأهلنا بلا تشريد لهم وأعطوهم حقوقهم الأخرى كما أعطيتموهم حق التعليم .. 


يا تعليم جازان .. كفى ..!!
وأقول لكم : أليس فيكم رجل رشيد ..؟؟


                     بقلم الكاتب 
        خالد بن محمد أحمد ناشب 
           الحد الجنوبي .. الطوال


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

مدير عام صحيفة صوت جازان الالكترونية - مدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير عام منابر شبكة نادي الصحافة السعودي التدريبية .- رئيس تحرير صحيفة صدى الحجاز الالكترونية

0  8938 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

بَسمَلَةُ التِّسعِين

بَسمَلَةُ التِّسعِين     عبدالرحمن عتين - جازان   قصيدة للشاعر : ابراهيم دغريري بمناسبة( اليوم الوطني ٩٠ )للمملكة العربية السعودية   بعنوان: *بسملة التسعين* يقول فيها   **************** كَنَخْلَةٍ فِي حَنَايَاهَا المَدَى نَبَتَا والفَارِسُ الشَّهْمُ فِي آفَاقِهَا رَبَتَا   جُذُورُهَا الحَقُّ والتَّوحِيدُ مَنْهَجُهَا بِتُربَةِ الدِّينِ تَثْبِيتَاً وَقَد ثَبَتَا   عِنَايَةُ اللهِ وَالإيمَانُ يَحرُسُهَا ذِكرُ البِدَايَاتِ إِذْ يَتْلُونَ بَسْمَلَةَ   تَفَتَّقَ الخَيرُ والأَكْمَامُ عَامِرَةٌ تَمْرَاً جَنِيَّاً عَلَى أعذَاقِهَا انْفَلَتَا   بَيْنَ المَسَافَةِ إِذْ يَرعَاكِ نَاظِرُهُ وَالخَيْلُ تَشْهَدُ إقْدَامَاً وحَمحَمَةَ   أَنْتِ البِلَادُ الَّتِي تَأْوِينَ قِبْلَتَنَا أنْتِ الدُّعَاءُ إِذَا مَا الخَلقُ قَد قَنَتَا   خُطَىً تُسَابِقُ أُخْرَى وَالمَسِيرُ نَدَىً مَنْ يَزْرَعِ الحُبَّ يَحصُد مِثْلَهُ صِلَةَ   وَهَلْ تَمَسَّكَ إِلَّا بِالهُدَى رَجُلٌ فِي كَفِّهِ الأَمْنُ مَا أَصْغَى وَمَا التَفَتَا   دَرْبٌ تَنَافَسَ فِيهِ العَابِرُونَ فَمَا سَادَ الظَّلَومُ وَلَا حَادَ الَّذِي صَمَتَا   أَهْوَاكَ يَاوَطَناً سَلَّمْتُهُ مُهَجِي نَاغَيْتُهُ حَدَثَاً عَاصَرْتُهُ أَبَتَا   مَا زَالَ حُبُّكَ مَحفُوراً بِذَاكِرَتِي وَبِالشَّرَاييْنِ صَيْفَاً قَد جَرَى وَشِتَا   وَهَاهُوَ الآنَ تَارِيخَاً وَحَاضِرَةً يَبْنِي عَلَى المَجْدِ أَمْجَادَاً لَهَا نَحَتَا   عَشِقْتُكَ الدَّهْرَ مِنْ أَمْسٍ إِلَى غَدِنَا عَشِقْتُكَ القَلبَ وَالأَنْفَاسَ وَالرِّئَةَ   تِسْعُونَ عَامَاً لَنَا القَادَاتُ قَد كَتَبُوا سِفْرَاً مِنَ النُّورِ حَتَّى قَارَبَ المِئَةَ   عَبدُ العَزِيزِ الَّذِي طَافَتْ رَكَائِبُهُ رَمْلَ الجَزِيرَةِ حَتَّى وَحَّدَ الجِهَةَ   وَاليَومَ يَرسُمُ سَلمَانُ الحِمَى صُوَراً مِنَ الشَّجَاعَةِ حَزْمٌ أَخْرَسَ الفِئَةَ   وَلِلْمَهَابَةِ جَدٌّ مِنْهُ قَد نَسَخَتْ وَلِيَّ عِهْدٍ شَبِيْهَاً  أَتَقَنَ الصِّفَةَ   نَفْدِيكَ يَا زِيْنَةَ الأَوْطَانِ قَاطِبَةً نَفْدِيْكَ طِفْلَاً وَشِيْبَاناً كَذَا امْرَأةَ   تَرعَاكَ بِالكَعبَةِ الغَرَّاءِ أَفْئِدَةٌ وَبِالمَدِيْنَةِ مَهْوَىً لِلنَّبِيِّ أَتَى   فَاهْنَأْ بِعِيدِكَ مَزْهُوَّاً وَمُفْتَخِرَاً وانْظُرْ بِعَينَيكَ يَكْفِي الطَّرفَ مَا رأَتَا

بَسمَلَةُ التِّسعِين

  • منذ 5 يوم و 3 ساعة
  • 0
  • 40